منع طائرات بوينج 777 من التحليق حول العالم بعد فشل محرك دنفر

طلبت شركة بوينج من شركات الطيران حول العالم سحب عشرات الطائرات بمحرك معين من الخدمة النشطة بعد حادث إحتراق أحد المحركات والهبوط الاضطرارى في دنفر

منع طائرات بوينج 777 من التحليق حول العالم بعد فشل محرك دنفر
منع طائرات بوينج 777 من التحليق حول العالم بعد فشل محرك دنفر

أوصت بوينج بإيقاف أكثر من 120 من طائراتها 777 في جميع أنحاء العالم بعد عطل كارثي في محرك طائرة تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز في دنفر.

قالت الشركة مساء الأحد إن شركات الطيران التي تستخدم نفس نوع المحرك الذي نثر الحطام عبر دنفر قبل الهبوط الاضطراري يجب أن تعلق العمليات حتى يمكن إجراء عمليات التفتيش.

كانت الرحلة 328 في طريقها من مطار دنفر الدولي إلى هونولولو وعلى متنها 231 راكبًا و 10 من أفراد الطاقم يوم السبت عندما تعطل أحد المحركات بعد وقت قصير من الإقلاع. ونشرت الشرطة في برومفيلد بولاية كولورادو صورًا لقطع حطام الطائرة بالقرب من منازل ومباني أخرى. ولم ترد انباء عن وقوع اصابات على الارض او بين الركاب.

قالت شركة يونايتد إيرلاينز إنها ستوقف مؤقتًا جميع طائراتها من طراز بوينج 777 البالغ عددها 24 في الخدمة الفعلية ، وسرعان ما حذت هيئة تنظيم الطيران اليابانية حذوها ، وأمرت الخطوط الجوية اليابانية (JAL) وخطوط أول نيبون الجوية (ANA) بالتوقف عن استخدام طائرات 777 التي تستخدم محركات برات آند ويتني PW4000. بينما تدرس ما إذا كانت ستتخذ تدابير إضافية. قالت اليابان إن ANA قامت بتشغيل 19 من هذا النوع وأن JAL تشغل 13 طائرة من نفس النوع.

الطائرات تستخدم أيضا من قبل شركات الطيران في كوريا الجنوبية. وقالت متحدثة باسم وزارة النقل في كوريا الجنوبية قبل بيان بوينج ، إنها تراقب الوضع لكنها لم تتخذ أي إجراء بعد. وقالت الخطوط الجوية الكورية إن لديها 12 طائرة نصفها مخزنة وإنها ستتشاور مع الشركة المصنعة والمنظمين وستتوقف عن نقلها إلى اليابان في الوقت الحالي.

وقالت بوينج إن ما مجموعه 69 طائرة منها كانت في الخدمة و 59 كانت في المخزن ، في وقت أوقفت فيه شركات الطيران طائراتها بسبب انخفاض الطلب المرتبط بوباء فيروس كورونا.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن أصدرت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية (FAA) توجيهًا للطوارئ في وقت متأخر من يوم الأحد يتطلب عمليات تفتيش فورية أو مكثفة على طائرات مماثلة لتلك التي شاركت في حادثة دنفر.

المصدر: ذى جارديان