شاى الأعشاب - التشاستيبيرى - فاكهة شجرة الفيتكس

التشاستيبيرى هو فاكهة او ثمرة شجرة تسمى ( فيتكس أجنس – او - شجرة عفيف - او - كف مريم ) كما تعرف باللغة العربية

شاى الأعشاب - التشاستيبيرى -  فاكهة شجرة الفيتكس
شاى الأعشاب - التشاستيبيرى - فاكهة شجرة الفيتكس

تنمو هذه الشجرة فى بعض المناطق فى قارتى آسيا وأوروبا – تعتبر فاكهتها وزهورها واوراقها لها التأثير العلاجى الذى يتناوله هذا المقال ولكن اغلب الإستعمال يكون للثمرة او الفاكهة المعروفة بالتشاستبيرى – وهذا الأثر العلاجى يعود لإحتوائها على ( مادة البوليفينول – وأحماض دهنية أساسية – مثل لينوليك أسيد أو حمض الينوليك) لهذه المركبات أثر فعال للغاية فى جعل التشاستيبيرى مفيدا فى حالات عديدة نورد منها ما يلى

يستخدم كمنظم للهرمونات الإستروجين والبروجستيرون وبالتالى تنظيم هرمونات الأندروجين والبرولاكتين وهى الهرمونات الجنسية التى تزيد من نشاط وإفرازات الغدد الدهنية وبالتالى ظهور البثور وطفح حب الشباب وتهيجه بحالة أكثر من الوضع فى غير أيام الدورة الشهرية – يعمل التشاستيبيرى على تنظيم تلك العملية وبالتالى الحد من مشكلة تهيج حب الشباب المصاحبة للدورة

كما ان له أثر مضاد للبكتريا والميكروبات أضف لذلك حمض اللينوليك أسيد الذى يؤدى وجوده الى الحد من نشاط وإفرازات الغدد الدهنية أيضا وبصورة فعالة للغاية

ووجد أن إستخدام التشاستبيرى يؤدى لتحسن فى الحالة العصبية والمذاجية والتى تكون عادة موجودة أثناء الدورة الشهرية

تستخدم خلاصة بذوره موضعيا على البشرة للوقاية من لدغات البق والبعوض – وهو فى ذلك يعمل كطارد للبعوض والحشرات إلا انه لاتوجد دراسات على إستخدامه موضعيا لحب الشباب

يوجد فى صورة كبسولات بالفم كمنظم هرمونى وتبدا جرعته من 20 مللى جرام مرتين يوميا

كما يوجد فى صورة شاى الأعشاب لحالات حب الشباب – مرتين الى 3 مرات يوميا – يحضر مثل الشاى العادى – يغلى الماء جيدا –وتوضع الباكت به وهو ساخن ثم ترفع بعد دقيقتين - وتحتوى الباكت الواحدة على جرعة من 5 إلى 30 جرام وفى الحالتين توقع نتيجة طيبة بعد شهرين فأكثر

التشاستيبيرى آمن لدرجة كبيرة وقد تحدث بعض حالات المغص والغثيان والدوار ولكنها تزول بخفض الجرعة وينصح بالتوقف التام عن تناوله فى حال إستمرار الأعراض - كما يمنع إستخدامه للحوامل والمرضعات وفى بعض أمراض الجهاز العصبى مثل الشلل الرعاش

المعلومات الواردة هنا من مصادر عديدة ويجب الإنتباه بعدم تناول اى مستحضرات علاجية بدون إشراف طبي كامل