محمد بن موسى الخوارزمى – Muhammad ibn Musa al-Khwarizmi

الخوارزمي مؤسس علم الجبر، والذى مازال يطلق عليه الإسم ذاته حتى الأن منذ أن أطلقه الخوارزمى عليه كعلم مستقل عن الحساب، والى جانب نبوغه فى الرياضيات برع أيضا فى علوم الفلك والجغرافيا ، عين فى عام 820 ميلاديا رئيسا لمكتبة بيت الحكمة فى بغداد

محمد بن  موسى الخوارزمى – Muhammad ibn Musa al-Khwarizmi

تاريخ مولده ووفاته غير مؤكدين ولكن يقال انه ولد فى عام 781 وتوفى فى عام 847 ميلادى ، فى خوارزم أوزبكستان

وهو عالم مسلم عاش فى فترة الدولة العباسية فى مدينة خراسان الكبرى ، يتكلم العربية والفارسية والتركية ، وبالرغم من عدم إجماع المصادر التاريخية والموسوعات العلمية على هويته ونتيجة لذلك يتنازع الفخر به الثلاث ، الفرس ، والعرب ، والأتراك وكل يدعى إنتمائه إليه !

إنتقلت عائلته من خوارزم بخراسان الكبرى الى بغداد عاصمة الدولة العباسية حيث نهل من العلوم وشهدت الفترة من 813 الى 833 ميلادية ذروة نشاطه وعلمه ونبوغه ، حيث أنجز الخوارزمي معظم أبحاثه فى هذه الفترة

من أبرز ماترك من مؤلفات ، فى علوم الرياضيات والفلك والجغرافيا كتاب (المختصر فى حساب الجبر ) وكتاب ( المقابلة) من بين العديد من المؤلفات التى أغنت المكتبة العربية والإسلامية

ترجمت كتبه هذه الى اللاتينية والإيطالية وعدة لغات أوروبية ، ودرست فى جامعاتها الى القرن السادس عشر الميلادى ، وكانت أول معرفتهم بالجبر ورقم الصفر من خلال تلك الترجمات

أول من عرف بالأرقام الهندية والتى تعرف بالعربية الأن فى الغرب وهى نظام العد الذى يبدأ من الصفر الى الرقم تسعة ، حيث كان كتاب الجمع والتفريق بحساب الهند سنة 825 م سبباً رئيساً فى التعريف بنظام الترقيم والأرقام الهندية ونشرها فى الشرق الأوسط وأوروبا

بدأ مشروع لتحديد محيط الأرض فى عهد الخليفة المأمون - الدولة العباسية- حيث أشرف على سبعين جغرافيا عملوا معه فى المشروع بهدف إعداد خريطة جديدة للعالم ، صحح فيها بيانات بطلميوس عن اقليم البحر المتوسط وآسيا وأفريقيا ، وكان كتابه ( صورة الأرض ) أحد ثمار مشاريعه فى علم الخرائط والجغرافيا

وهو أول من ادخل الصفر إلى الاعداد لتبدأ الاعداد الطبيعية به كرقم ، حيث كان نظام العد يعتمد على اسلوب قديم بلا صفر وبادخاله نظام الصفر تحول الحساب إلى النظام العشري المعروف في الجمع والطرح حيث استخدم فيما بعد باوروبا ومختلف انحاء العالم عن طريق ترجمة مخطوطاته إلى اللاتينية والعديد من اللغات الأخرى.

بينما توجد العديد من الترجمات اللاتينية لمخطوطاته إلا أن النسخ العربية الأصلية وللأسف فقدت !